29 ديسمبر 2010

لماذا تكتب ؟

أنا أكتب لأني أريد ذلك .
أكتب لأني أحب نفسي كثيراً حينما أكتب .
أكتب لأني أجد نفسي التائهة طوال الوقت حين أكتب .

في الوقت الذي أكتب فيه أفكر في أشياء أكثر تحديداً ، وفيما عدا ذلك أفكر في ثلاثة أشياء في ثلاثين ثانية ، أي أني أفكر في خمسة أشياء على أقل تقدير في الدقيقة الواحدة .
حين أكتب أهتم بأن أظهر بمظهر العبقري للغاية ، والشخص الذي يجيد الشيء الذي يدرك في قرارة نفسه أنه لا يجيد أكثر منه ، لذلك لا أستطيع حين أكتب أن أفكر في أشياء سوى أن أجيد الكتابة .


أكتب لأني أدرك جيداً أني لا أجيد شيئاً أكثر من أكتب .
أكتب لأمتع نفسي .
أكتب لأتحدى نفسي للوصول إلى فكرة ما بأسلوب مختلف .
أكتب لأني أتمنى أن أكتب كما يكتب ماركيز .



أنا أكتب ، لأني أحب قراءة أفكاري.
أنا أكتب لأنه في أول مرةٍ كتبت فيها كنت قد وصلت لمرحلة أتخم فيها عقلي بالأفكار ، التي لم يستوعبها ففاضت على ورق .
أنا أكتب لأني أستمتع بقراءة ما أكتب .
أنا أكتب لأن ذلك يشبع كبريائي .
أنا أكتب لأن الكتابة الطريقة الوحيدة التي سأفرض بها رأيي بشكلٍ كلي ، ولو على مساحة لن تزيد عن ورقة بحجم A4



أنا أكتب لأني أستمتع باللعب مع الحروف .
أنا أكتب لأني لم أشبع بعدُ رغبتي في خوض تجربة الغوص داخل أغوار اللغة ، الأغوار الأكثر عمقاً في اللغة .
أنا أكتب لأني أحبّ اللغة العربية .
أنا أكتب لأني أتشرف أن أكون عضواً في مدرسة حرفية رصّ الحروف .
أنا أكتب لأني أريد أن أشتمل كل شيء حول حرفة رصّ الحروف .



أكتب لأني سأشعر بالفخر حين أوصف كاتباً كما كان يوصف ماركيز.
أكتب لأني أشعر بالفخر حين أقتبس أفكاراً وأساليب لنصي النثري من نصوص العظيم محمود درويش الشعرية .
أكتب لكي أثبت أنّ شخصاً مثل نبيل فاروق مجرد " ........."



أكتب لكي أصل في يومٍ ما لمجموعةٍ من الكلمات اللبقة والمناسبة في ذات الوقت لأن توضع مكان النقاط في السطر السابق مباشرةً .




أكتب لأوسّع خيالي .
أكتب لأجعل خيالي واقعيّ التصرف .



أكتب لأصبح مشهوراً يوماً ما.
أكتب لأحوز جائزة عالمية ، وأكون الأصغر سناً من بين الذين حازوها !!




أكتب لأعبر عن مدى حبي لأمي .
أكتب لأعبر عن مدى حبي لأمي .
أكتب لأعبر عن كيف أنّ أمي تحبني أحياناً ، تبدوا كثيرة بالنسبة إلي !!



أكتب لأكون أكثر الأشخاص الذين كتبوا عن الحب جمالاً دون اسفاف .
أكتب لأؤكد على أن هناك أشياء كثيرة أهم من منى وأحمد .



أنا أكتب لأجل كل شيءٍ يخصني ، ولأجل كل شيءٍ أريده أن يحدث فأرسم صورة لما أريده بقلمي لعله يوماً يصير واقعياً .
وأكتب في المرات التي أريد أن أتذوق كمّ الجمال الذي بشبعني .
وأكتب لأعبر عن امتناني وعرفاني للقدر إذا ما رتّب لمقابلة ، أو حتى لمجرد مرور أمام عيني الشخص الذي أبحث عنه من عامٍ ونيف .



أكتب ، وأكتب ، وأكتب .
لكنّي في كلّ مرةٍ أكتب فيها أصرّ - رغماً عن كل الأسباب التي تدفعني للكتابة - أن أفهم الناس أنّ  الأدب صيغة حياةٍ راقية

ًٌُ

أنا أكتب لأجل أن أوصل للناس أنّ : الأدبَ صيغةُ حياةٍ راقية .
أنتَ لماذا تكتب ، ما هو دافعك القوي والأساسي نحو الكتابة ؟ 



معلومة : جابرييل كَارسيا ماركيز كان يكتب لأجل أن يفرح الأصدقاء
ملحوظة : " الأدبُ صيغة حياةٍ راقية " . المقصود بالأدب ؛ الأدب اللغوي النثري والشعري ، وليس الأدب الأخلاقي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق