17 يوليو 2009

ثورة العقول .. بين الفكر وتكييف الدماغ

* ثورة العقول تؤدي إلى إخلال في أنظمة العقل الأولية ... تماماً كتعاطي المخدرات ..



* بعض الناس يكيفون أدمغتهم بتعاطي البانجو .. وبعضهم يفضلون الحشيش .. وآخرون يرون اللذة في (( ضربهم لحجر معسل )) .. أو أيٍ من أحجار الشيشة بأي طعم كالخوخ أو الكابتشيونو .. أو حتى التفاح أو الكانتلوب ... والكثيرون يكتفون بالسجائر .. [ كل هذه مدخلات تؤدي إلى حالة يسمونها (( دماغ )) ]

ولكن بعض قليل يجد حالة الدماغ هذه في [ مقال فكري .. أو كتاب فلسفي ] !!!!!





* بعض الكتب مفسدة تماماً للعقول وربما لتسببت فيما يتسبب به الهروين بل وبشكل مضاعف ...

وضع على قوائم تلك الكتب المحظورة تناولها (( قراءتها )) ... آخر مقالات ، وكتب أنيس منصور ..

كما احتلت روايتي علاء الأسواني (( شيجاكو )) و (( عمارة يعقوبيان )) مركزاً متقدما في لائحة الممنوعات .. وخاصة تلك الأولى ..






* الإكثار من تلقي الفلسفة من مخضرمي متفلسفيها المعقدين يؤدي حتماً إلى إضطرابات مباشرة في القشرة الدماغية .. تؤدي في بدايتها إلى شعورٍ بالسعادة الغامرة .. وذهاب للعقل مؤقتٍ ... ولكن ما تلبث أن تصيبه بسرطان ..






* التنظيرات المختلفة هي بارٌ من بارات الفكر ... يحوي شتى أنواع الخمور ، ومذهبات العقول ... من دخله خرج منه مترنحاً من إفراطه في الشرب حتى الثمالة








** هي ليست دعوة إلى هجر بحور الفكر والفلسفة ... أو ترك نصيب العقل دون الإفادة منه ...

ولكنها دعوة لتنصيب ميزان التوازن ... فلا إفراط ولا تفريط ... واعلم ما أنت قارؤه ... واملا جوفك بإيمانياتٍ لدعم ثوابت روحك ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق