14 مارس 2009

الشخص الناقص .. في غير ثوبه !!


أنا بتاتاً لا أحب السخرية من أحدهم أو الإستهزاء بشيئ ما في أحدهم ... ولكن أنا أكره هذا الذي يمثل دور هو ليس دوره ، أي أنه يعيش في ثوب ليس بمقاسه .



هذا الذي أقصده هو شخص وفي غمضة عين انتقل من العيش في الريف إلى العيش في مدينة .. ومن جو الأطيان الزراعية ، وحظائر


الجاموس والبقر ؛ إلى مجتمع الرفاهية والتطور البشري ؛ حيث التعامل برقي وتحضر وأخلاق لم ولن يجدها ((على الأقل في القريب)) في


الريف الذي خرج منه ... انتقل إلى جامعة لم يكن في خياله يوماً أن يكون ممن يرتادوها ، رأى بشراُ لم يفكر في وجود أمثالهم في رقي


تعاملهم .. وجد مجتمعاً هو لم يتخيل أنه سيعيش في مثله يوماً .... ولكن وجد نفسه في هذا ، ولأنه ليس ممن يحفظون مبادئهم وأصول


أخلاقهم وربايتهم ،، فلقد تأثر سلباً بالمجتمع الجديد .. أو لم يتأثر ؛ دعنا نقول أنه هو من حاول جاهداً أن يتأثر ، ليصبح - من وجه نظره - حضارياً ، عصرياً .


ذاك الشخص الذي اعتاد التحدث بلهجة تميل - وإن كان في بعض الكلمات- للهجة الريفين والتي يكون الشذوذ فيها واضحاً عن اللهجة التي يتحدثها أرباب الحضر والمدن ... يتحدث بلهجة المدنين ، ولكنه ؛ ولأنه عديم الثقة في نفسه ، ويشعر بالنقص ؛ فهو يتمايع في حديثه وكأنك حين تسمعه وكأنه فتاةً تريد التدلل بميوعة ...


دعنا من هذا فليس هذا مهم ، فربما تقول بأنه عليل في لسانه ، ولذلك لن أجادل في هذا كثيراً ... ولكن وما أجزم بأني صادق القول والحس فيه ... هو تحوره الخلقي ، ثم العقلي ،، وأعتقد - ميالاً - للجزم بامتداد التحور إلى جسده ((عاجلاً أو آجلاً)) ... لقد صار قاصر الفكر رغم قصوره أصلاً ، وبالرغم من دراسته في مجال علمي بحت يؤدي الى انفتاح عقلي محتم ... إلا أنه أراد السلبية دو وعي فتحور وعيه من دراسته إلى زياده في القصور الفهمي ....


لا أريد أن أزيد في وصفه ،، لعل ذلك كافياً ... إلا أن بالفعل تلك النوعية من البشر ، التي تشعر بالنقص دائماً .. ستكون سبباً أساسياً للتخلف والرجعية ،، وقبلهما التفرق والتشتت .



..........................................................

ذاك الشخص ، كان أعز صديق لي ... وبسبب نقصه ((الذي اكتشفته لاحقاً)) ؛ فقد تركته


وأرضى بالصديق العاقل



هناك 10 تعليقات:

  1. السلام عليكم

    ربنا يهدى الجميع ويهدينا ويثبتنا

    دائما أؤمن بهذا المبدأ" اذا كان الاتجاه قوى يصعب تغيره مهما كان"

    حفظكم الله

    ردحذف
  2. محمد العتر14 مارس 2009 11:37 م

    مشتاقة للجنة


    .... أحيانا :)

    ردحذف
  3. السلامووو عليكووو

    بجد الموضوع حلو

    وربنا يوفقك

    تقبل مرورى

    ردحذف
  4. محمد العتر15 مارس 2009 6:42 م

    وبكل سرور

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    موضوع منتشر فعلا وليس عيب ان يتطور الانسان بتطور الحياه من حوله ولكن العيب كل العيب ان يتكبر او يظن انه ملك الدنيا ومافيها فمن تواضع لله رفعه
    وربنا يهدينا ويهديه
    جزاكم الله خيرا

    ادعوكم للمشاركه فى حمله لو عرفوه هيحبوه

    ردحذف
  6. محمد العتر15 مارس 2009 8:24 م

    طالبة الفردوس

    وجزاكي خيراً منه


    باذن الله

    ردحذف
  7. السلام عليكم يا اخوتي في الله



    ما شاء الله الموضوع حلو كتييييييييييير



    وارجوا ان تتقبل مروري

    ردحذف
  8. محمد العتر17 مارس 2009 10:58 م

    غير معروف ...

    وبكل سرور

    ردحذف
  9. اللى تحسبه موسى يطلع فرعون

    ردحذف
  10. محمد العتر19 مارس 2009 8:23 م

    sharm

    أحياناً ... وليس دائماً (:

    وهنا ربما

    ردحذف