27 ديسمبر 2008

قضية خيانة كلاب

كلاب مصر القائمين على الرعية الساكنة ... يتحالفون مع العدو الصهيوني الغشيم ... والمرأة ((........)) تعلن في عقر دارنا أن المحتل الغبي سيمحو حماس من الوجود ... تلك المرأة ((.......)) والتي تدعى ليفني تعلن ذلك في أرض الكنانة ... تعلن ذلك في الأرض التي فيها خير جنود الأرض .. وقد زال الحرج تماماً ... تقول ذلك بكل جرأة وتبجح ، ولما لا وهي متأكدة أن في مصر كلاب ((حتى الكلاب وفيه)) .. بل خنازير حقيرة .... هؤلاء الخنازير سيقفون ضد أخوانهم العرب المسلمون ؛ مع المحتل الغبي الغشيم ...
وتكملة لسيناريو الخيانة ... يرسل الخونة إلى حماس أن المحتل الغبي لن يقوم بعملية عسكرية ...
وأنا أعجب من كلابنا لما يفعلون ذلك ..بعيداَ عن أن من في غزة مسلمون ... فهم عرب ... فأين تلك القومية التي قرفونا بها ...
أذنب حماس أن الشعب اختارها ممثلاً له ... في إنتخابات شهد العالم كله بنزاهتها ...
أذنب حماس أنه تجابه المحتل دفاعاً عن أرضها ... بل ودفاعاً عن الأمة العربية كلها ... فلو سقطت حماس ((لا قدر الله )) لتوال سقوط البلدان العربية في يد الصهيونية العالمية بشكل واضح وضوح الشمس .. فحماس هي التي تقف حاجزاً في وجه المحتلين الغاشمين .
أم ذنب حماس أنها تقول ((الإسلام شريعتنا .... إذاً الإسلام سبيلنا)) ..
يا كل من ساعد من حصار غزة .... يا وزير الخارجية ... يا سيادة الرئيس ؛ رئيس جمهورية .....
تباً لكم جميعاً ..... وتفوه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق