31 أكتوبر 2008

هذه هي مصر ((المشهد الثاني))







وبعد نصف ساعة من الراحة قضاها فريق عمل فيلم ((الإنهيار)) ....






الممثل ((إمام)) : نور .... معلهش أجلي المشهد بتاعي لبكره ... أنا حاسس إني تعبان شوية .






المخرج المساعد ((نورهان)) : أنا كنت شايفة كده ببرده ......خلاص روح انت ارتاح .... وتعالى بكرة بادري علشان نخلص من المشهد اللي مش عايز يخلص ده .






الممثل ((إمام)) : ماشي يانور .... سلام بقه .






ركب إمام سيارته المرسيدس السوداء ، وانطلق إلى فيلته ...... وفجأة .. بووووووووم ... إستضدمت به سيارة همر ... ثم انطلقت مسرعة ... وكانت سيارة إمام قد تهشمت ، وأصابته هو غيبوبة .. ومن حسن حظه أن احدى السيارات كانت مارة بجواره فانتبهت له ونقلته إلى مستشفى زهرة الشمس ...


وفي المستشفى ....



وائل : في راجل معايا في العربية مصاب إصابة خطرة ولازم تعالجوه فوراً .






الممرضة ((محاسن)) : طيب ... طيب .... استنة شوية ...






وائل : أستنى ازاي الراجل بيموت ... لازم تلحقوه






الممرضة ((محاسن)) : انت بزعق ليه ... مش قلتلك طيب ... استنة خمسة ..






وبعد أكتر من عشر دقائق ....






الممرضة ((نعيمة)) : هي فين الحالة دي .






وائل : انته لسة فاكرين زمانه مات في العربية






الممرضة ((نعيمة)) : وانت مجبتهوش من العربية ليه ؟




وائل : مجبتهو..و..وش ؟؟؟ مش المفروض تبعتوا حد ياخدوا بالنقالة ... انت بتستعبطوا ولا إيه .




ويأتي مدير المستشفى وهو يصرخ ...




المدير ((محسن)) : حضرتك بتزعق ليه ... هو احنا شغالين عندك ولا إيه ... انت تقولنا مرة واحدة بس ... واحنا نعمل إللي احنا شايفينوا .




وائل : مين حضرتك ؟




المدير ((محسن)) : أنا مدير المستشفى ...




وائل : معاك المستشار وائل الفروهني .... ابن اللواء صادق الفروهني ..




المدير ((محسن)) : ا..ا..ا..أهلاً ... أهلاً يا باشا ... احنا متأسفين جداً لسوء التفاهم اللي حصل ... يللا يا بني انت وهو هاتوا المريض اللي في عربية البيه ..




الممرضة ((محاسن)) : خلاص يا دكطور الحالة اللوقتي في العناية المركزة .




المدير ((محسن)) : طيب كويس .... تفضل يابيه ... اتفضل اقعد ..




وائل : لازم أقدم بلاغ الأول باللي حصل .




وحضرت الشرطة إلى مستشفى زهرة الشمس ...


الظابط : اسمك بالكامل ..



وائل : مع حضرتك المستشار وائل صادق الفروهني ..



الظابط : أهلاً .. أهلاً .. يا وائل بيه ..



وائل : أهلاً وسهلاً



الظابط : ممكن حضرتك تقولي اللي حصل بالظبط ؟؟



وائل : أنا كنت ماشي في شارع جوانتنامو ... فلقيت عربية مرسيدس سودة متهشمة .. ولقيت حد طالع من شباك العربية .. فنزلت علشان أشوف .. ممكن أعرف أساعد ... وفعلاً قدرت أطلع الراجل من العربية .. وشلتو معايا في العربية وجبتو المستشفى هنا .



الظابط : طيب ممكن حضرتك تقول أنهي شارع جوانتنامو بالظبط ... مصر فيها أكتر من جوانتنمو ..



وائل : دا كان ... شارع جوانتنمو مبارك الرئيسي ... في التقاطع التاني ...



الظابط : وحضرتك اتعرفت على الراجل المصاب ؟



وائل : ملامحو مكانيتش باينة قوي علشان الدم اللي على وشه ... بعدين أنا كنت مستعجل .. خايف عليه



الظابط : شكراً يا وائل بيه ... ممكن حضرتك تروح الوقتي .. ولو عزنا حضرتك هنطلبك ..



وائل : طيب ... نمرة تلفوني ؟؟



الظابط : إزاي حضرتك ؟... ده أنا أعرف والد حضرتك كويس ... وأعرف طبعاً نمرة تلفونه ... هو مش حضرتك قاعد معاه ؟؟



وائل : .. آه .. آه ... خلاص ... أنا على العموم هاجي كمان ساعة كدة ، ساعة ونص ... أطمن على المصاب ..

الظابط : يا دكتور ... ينفع أخش أحقق مع المصاب ؟؟

دكتور ((ماجد)) : هو ... والله حضرتك الحالة اللوقتي مش مستقرة ،، والإصابات بالغة جداً ... مينفعش التحقيق معاه اللوقتي خالص

الظابط : طيب ممكن أحقق معاه امته يعني ؟

دكتور ((ماجد)) : ممكن حضرتك .. بكره ... هو هيكون واعي.. يعني .. وحالته هتتحسن؟

الظابط : أنا هاجي بكرة إن شاء الله ..

وفي منزل المستشار ((وائل الفروهني)) ... كان وائل يتحدث إلى والده اللواء ((صادق الفروهني)) :

وائل : شوفت اللي حصل انهارده يا بابا ؟

اللواء ((صادق الفروهني)) : ايه اللي حصل يا بني ؟

وائل : كارثة بكل المقاييس ... أنا مكنتش متخيل إن الأوضاع في مصر بالسوء ده ..

اللواء ((صادق الفروهني)) : ته ته !! ... ليه كدة بس يا وائل ... احنا مش اتفقنا انك انت مستشار ... ومينفعش تقول الكلام ده .... ، وبعدين

يعني هو إيه اللي حصل ... علشان تقول ده كله ؟؟

وائل : مهو حضرتك يا بابا لازم تعترف ... إن مصر مش زي بره خالص ..

اللواء (( صادق الفروهني)) : مهو انت يا بني اتربيت واتعلمت عند الإنجليز ... ومش معقولة تيجي تقارن بيننا وبين الإنجليز ..

وائل : مهو حضرتك .. الحكاية مش إنجليز ، ومصريين ، يا بابا ... إحنا بلد كبيرة .. و .. وفيها حضارة من أكتر من

خمس تلاف سنة .. يعني احنا أولى بالتقدم اللي عنهم ..

اللواء ((صادق الفروهني)) : المهم ... المهم ... مقلتليش ... إيه اللي جرى النهارده ..

وائل : النهارده وأنا جاي من الشغل ... شوفت عربية مدغدغة خالص ... يقت كتلة صفيح مش يابن منها حاجة ...

المهم وقفت العربية ونزلت أشوف ... لقيت حد طالع من حد طالع من شباك العربية ... المهم بشكل أو بآخر قدرت اطلع

الراجل من الشباك .. طبعاً كان غرقان في الدم ..المهم .. شلته واخدته معايا في العربية لمستشفى زهرة الشمس ...

هناك بقه لقيت الموظيفين بيتلكعوا وبيماطلوا ... وبيزعقوا وبيشخطوا .. ولا أكننا شغالين عندهم بالظبط ... ومكنوش

هيعالجوا الراجل ... لغاية مجي مدير المستشفى ... وبيزعق وبيقول انت مين ... لما قولتله إني ابن اللواء صادق

الفروهني ... ظبط نفسه علطول ...و..((معلهش يا بيه ... معلهش يا باشا)) ... المهم دخلوا الراجل العناية المركزة ...

اللواء ((صادق الفروهني)) : امممممم .... قولتلي ... المستشفى اسمها إيه ؟

وائل : زهرة الشمس

اللواء ((صادق الفروهني)) : مقولتليش كت انت ماشي في شارع إيه لما شوقت العربية ؟

وائل : كاننن ... آه ... كان في شارع جوانتنمو مبارك الرئيسي ... بالظبط ... في التقاطع التاني

وهمس اللواء ((صادق الفروهني)) : يانهر اسود ... يخرب بيتك ياعز ..

وائل : بابا .. حضرتك بتقول حاجة .

























ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق